هل تأثير عملية الليزك دائم ؟

 



عندمايفكر الشخص بالقيام بعملية تصحيح للإبصار بالليزك فإن هناك العديد من التساؤلات التى عليها أن يطرحها ويحاول  الإجابة عليها من بينها .. هل لعملية الليزك شروط أم إنها يمكن  القيام بها لأى شخص وفى أى سن من المؤكد أنه دار في بالك هذا السؤال وهناك سؤال أخر يطرح بكثرة وهو .. هل تحتاج عملية الليزك للإعادة مرة أخرى ؟
سنحاول خلال المقال القادم تقديم إجابات لكافى الأسئلة السابقة وغيرها ولكن قبل الشروع فى الإجابة علينا أولا أن نتعرف على بعض المعلومات الخاصة بفكرة عملية الليزك

الأخطاء الإنكسارية للعين 

يعاني بعض الأشخاص من ضعف النظر وهو ما يعرف طبياً بالإخطاء الإنكسارية للعين

ومعناها ان الصورة لا تصل بشكل جيد لمركز الإبصار ويحتاج الشخص لكي يرى بصورة جيدة وسيلة مساعدة

ومن هنا جاءت فكرة النظارات الطبية ثم العدسات اللاصقة

وهي مجرد وسيلة مساعدة تصلح فقط أثناء استخدامها ولا يرى الشخص بدونها ، ثم تطورت الأمور لبعض المحاولات مثل تشريط القرنية والذي لم يكن دائم التأثير لأن القرنية بمجرد أن تلتأم يعود ضعف النظر كما كان

ثم كانت القفزة العلمية التي غيرت حياة الكثيرين وهى عملية الليزك

ما هو الليزك 

وكلمة ليزك هي اختصار لجملة بالإنجليزية تعني

إعادة تشكيل سطح القرنية بواسطة الليزر

وتم استحداث نوع من الليزر يسمى الإكزيمر ليزر

يقوم بعمل تعديل بسيط على أنسجة سطح القرنية بحيث يجعلها سليمة كأن الشخص ليس لديه الخطأ الإنكساري الذي تحدثنا عنه.

الحالات التى يناسبها الليزك

ويعالج الليزك حالات معينة هي

قصر النظر – طول النظر – الأستيجماتيزم – حسر البصر

شروط عملية الليزك

وله عدة شروط

لعل من أهمها وهو محور حديثنا

ثبات ضعف النظر

أي أنه في مرحلة عمرية معينة عندما يكون ضعف النظر غير مستقر لا يمكن إجراء الليزك

واتفق العلماء أنه بداية من سن 18 عام يبدأ معظم الأشخاص في الحصول على مستوى رؤية ثابت لبقية العمر

ولذلك فإنه لابد من الانتظار حتى سن 18 عام مع ثبات ضعف النظر لإجراء العملية

وبالتالي

ما لم يعاني الشخص من أي مرض في العين

وكان ضعف النظر قد توقف عند مرحلة معينة

فإنه لن يحتاج إعادة عملية الليزك مرة أخرى وسيتمتع برؤية جيدة مدى الحياة

أما بعض الأشخاص الذين يصابون بالمياه البيضاء مثلا أو مشاكل الشبكية والعصب البصري

فإن الرؤية كانت ستتأثر حتى لو كان يستخدم النظارة الطبية

وليس لعيب في عملية الليزك

ومن ناحية أخرى للأمانة العلمية

في بعض الأحيان تكون استجابة أنسجة القرنية لدى بعض الأشخاص مختلفة عن الطبيعي

فتتحسن الرؤية بنسبة كبيرة جداً

ولكن قد نحتاج لتدخل بسيط مرة أخرى لضبط الرؤية على أعلى مستوى ممكن فيما يعرف

Redo

وهي لا تتعدى 1 % من الحالات

وفي النهاية نود أن نوضح أن هناك الملايين على مستوى العالم قد استفادوا من هذه التقنيات بما لا يتعارض مع حالتهم الصحية

لأن عمليات تصحيح الإبصار هي تخصص كبير في تخصصات طب وجراحة العيون

وليست عملية تجميلية كما يعتقد البعض

مع أطيب تمنياتي بدوام الصحة والعافية

دكتور / عصام حسن

استشاري جراحات العيون والليزك

أقرا أيضا 
الليزك تعريفه مع توضيح أنواع الليزك المختلفة بشكل مبسط والفروقات بينهم