فكرة عملية الليزك ومراحل تطورها من البداية حتى الان .

ظهرت فكرة عملية الليزك لأول مرة في بداية التسعينيات من القرن الماضي

وذلك بعد عدة محاولات سابقة بطرق أقل دقة مثل عمليات تشريط القرنية

التي لم يكن لها تأثير دائم

وتوقف العمل بها بعد فترة قصيرة من بدايتها

وتعتمد فكرة عملية الليزك على استخدام نوع معين من آشعة الليزر

يسمى الإكزيمر ليزر

وهو نوع من الليزر يقوم بعمل إزالة لبعض أنسجة القرنية بكمية محسوبة مسبقاً

وتختلف كمية الليزر المستخدمة حسب مستوى ضعف النظر

وبناءاً على قياس مستوى النظر وعمل قياس لسمك القرنية

كان الليزر يسقط على القرنية كدفعة واحة فتتحسن الرؤية

ثم بدأت الأمور تتطور أكثر فأكثر

حتى ظهر ما يعرف بتخطيط القرنية

ثم الكاميرا الخماسية و الأوربسكان

الذي يقوم بتحديد كل نقطة على سطح القرنية الأمامي والخلفي

ويحدد بصورة عالية الدقة حتى حالات الاشتباه في مشاكل القرنية

مثل القرنية المخروطية

وأصبح بالإمكان استخدام الليزك بصورة تفصيلية

بحيث يعالج شعاع الليزر كل نقطة على سطح القرنية بشكل منفصل

فتتحسن الرؤية بشكل قد يكون أفضل من النظارة الطبية أو العدسات اللاصقة

ثم ظهرت تقنيات جديدة مثل الفيمتو ليزر والسوبر اكور

والتي سنتحدث عنها في مقالات منفصلة إن شاء الله

مع أطيب تمنياتي بالشفاء

دكتور / عصام حسن

استشاري جراحات العيون والليزك


Call Us Now