قصر النظر -Myopia ( ما هو وما أعراضه وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه )

ما هو قصر النظر
قصر النظر أحد عيوب الإبصار وهو النوع الأكثر شيوعا …. المقصود بقصر النظر هو سقوط شعاع الضوء قبل مركز الإبصار ، فحجم عين الإنسان عند ولادته تكون 16 مللى ومع تقدم العمر تصبح من 23-24 مللى فى بعض الأحيان يزيد حجم العين عن هذا المعدل الطبيعى فبالتالى تسقط الصورة قبل مركز الإبصار ولذلك يستطيع الشخص رؤية الأشياء القريبة ولكنه يعانى من عدم قدرته على رؤية الأشياء البعيدة ، وقد يرجع ذلك لمشكلة فى حجم العين أو فى تحدب سطح قرنية العين.

 
 

أعراض قصر النظر وكيفية تشخيصه


قصر النظر من الأنواع التى تزداد مع تقدم العمر ، وهناك 3 أنوع من قصر النظر أولهم ( قصر النظر البسيط ) وتكون حدوده قليلة ولا يكون هناك شكوى منه وغالبا يكون موجود فى الأطفال ، ثانى نوع ( قصر النظر المتوسط ) يحدث مع تقدم العمر وأخيرا ( قصر النظر الشديد ) وهو أخطرهم وعادة ما يكون وراثى كأن يكون أحد الآباء أو كلاهما مصاب بقصر النظر .
ويتم ملاحظة قصر النظر فى الأطفال من خلال الأهل حيث يقترب الطفل على سبيل المثال من التلفزيون قريبا جدا عند مشاهدته ليستطيع الرؤية او لا يرى الأشياء البعيدة وفى المدرسة لا يستطيع نقل ما هو مكتوب على السبورة فينقل خطأ أو يخرج للوقوف قريبا منها كل هذه الاشياء مؤشرات على ضعف نظر الطفل .. لذا ينصح بإجراء كشف نظر قبل دخول الاطفال المدرسة
أما فى الأعمار السنية الأكبر يستطيع الإنسان التعبير فيلجأ للطبيب



 

كيفية تشخيص قصر النظر عند الطبيب


فى الأطفال يتم وضع قطرة لإرخاء عضلات العين لأخذ أفضل قياس ممكن للنظر لأن الاعتماد الأساسى فى الأطفال يكون كشف النظر بالكمبيوتر ويتم استخدام لوحة العلامات مع بعض الحالات للتأكد من عدم وجود كسل وظيفى فى أحد العينين  .

أما فى الكبار فيتم الكشف مباشرة بجهاز كشف النظر بالكمبيوتر بدون وضع أى قطرات ثم يتم عمل اختبار النظر على لوحة العلامات ويتم وصف نظارة طبية أو عدسة لاصقة.
كما سيقوم الطبيب بالتأكد من عدم وجود أى أمراض فى قرنية العين ( قرنية مخروطية – عتامة فى القرنية  – مياه بيضاء ) فكلها اسباب تسبب عدم وضوح للرؤية .
كذلك يقوم الطبيب بفحص شبكية العين للتأكد من عدم وجود مرض السكرى  أو تأثيرات له على العين .

وسائل علاج قصر النظر

يمكن استخدام النظارة الطبية أو العدسات اللاصقة أو إجراء عملية لتصحيح الإبصار بالليزك أو زرع عدسات بالعين.
فيما يتعلق بالأطفال فيتم استخدام نظارة طبية وفى بعض الاحيان يتم وصف عدسة لاصقه لعين و نظارة لتجنب حدوث كسل وظيفى بالعين ويمكن اجراء ليزك للأطفال فى حالة حدوث قصر نظر شديد فى عين واحدة لتجنب الكسل الوظيفى .
فى مرحلة ما بعد الــ 18  عام يمكن إستخدام نظارة أو عدسات لاصقة أو إجراء الليزك حيث أنه من شروط عملية الليزك ثبات ضعف النظر وهو عادة ما يحدث بعد سن ال18 عام ، كما أنه من شروط الليزك عدم وجود أمراض أخرى بالعين أو قرنية مخروطية ويكون سمك قرنية العين وتحدبها مناسب ويستطيع الليزك اصلاح النظر  حتى – 14 درجة.
أن لم تكن الوسائل السابقة مناسبة يمكن استخدام زرع العدسات وهى تختلف من سن لأخر ، ففى السن المبكر من 18 – 30 يتم زرع عدسة فى وجود عدسة العين الأصلية وتعطى ميزة هامة وهى القدرة على رؤية القريب والبعيد بدون أى وسيلة مساعدة ( نظارة أو عدسات لاصقة ) ، بعد سن الــ 30 يتم زرع عدسة بدل عدسة العين الأصلية سواء أحادية الرؤية ووقتها سيستخدم نظارة قراءة او متعددة البؤر فسيرى البعيد والقريب من دون نظارة.

أخيرا بعد النصائح الهامة ( الوقايه خير من العلاج )


لابد من وجود إضاءة كافية أثناء المذاكرة وعدم مشاهدة التلفزيون فى الظلام وعند استخدام الموبايل لا يتم تقربته من العين كثيرا حيث يساهم ذلك فى إضعاف النظر .
الأشخاص المصابون بقصر نظر شديد عليهم تجنب الرياضات العنيفة لانهم قد يكون لديهم ضعف فى الشبكية فبالتالى يكون الشخص أكثر عرضه للاصابه بالانفصال الشبكى لذلك ينصح بعدم بذل مجهود عنيف أو حمل أشياء ثقيلة أو الكحة بشدة والعمل على تجنب الإمساك حيث ان أى مجهود داخلى يؤثر على الجسم سيؤثر على شرايين الشبكية وقد يحدث انفصال شبكى .