المياه الزرقاء ( الجلوكوما ) المكتسبة والخلقية .. هل يمكن العلاج دون تدخل جراحى

أسباب ارتفاع ضغط العين


 

المياه الزرقاء مسمى كان يطلق قديما على مرض ارتفاع ضغط العين وحاليا يطلق عليه الجولوكوما.

تعريف المياه الزرقاء ( الجلوكوما )

الجلوكوما هى مجموعة من التغيرات التى تحدث فى العين وتتميز بارتفاع ضغط العين مع تأثيرات على العصب البصرى وينعكس هذا التأثير على مجال الإبصار.

أنواع المياه الزرقاء ( الجلوكوما )

وهناك عدة أنواع من الجلوكوما أولها:

 الجلوكوما الخلقية : وهى ارتفاع فى ضغط العين يحدث فى الأطفال منذ الولادة وحتى عمر 3 سنوات و يكون هناك بعض العلامات تظهر على العين المصابة مثل زيادة حجم العين وظهور بعض العتامات على سطح القرنية ودموع غزيرة ، مع عدم قدرة الطفل على مواجهة الضوء وقد تحدث الجلوكوما فى عين واحدة أو فى العينين على حدا سواء.

ولكى يتم تشخيص هذا النوع لابد من عمل فحص للطفل تحت مخدر عام يتم فيه قياس حجم القرنية وقياس ضغط العين وفحص قاع العين للتأكد من حالة العصب البصرى ، وإذا ما تم التأكد من انها حالة جلوكوما خلقية فلا يوجد مجال لاستخدام العلاج الدوائى ويحتاج الطفل لتدخل جراحى عاجل لمنع حدوث تدهور فى النظر

المياه الزرقاء الجلوكوما المكتسبة : قد تحدث فى أى مرحلة عمرية بداية من الطفولة مرورا بالشباب وأيضا فى كبار السن وهى نوعان أولهما لا يشعر المريض بأى ألم ولا مشاكل فى الرؤية وقد يكتشف بالصدفة أثناء الفحص الروتينى للعين أو نتيجة وجود تاريخ مرضى فى العائلة ويعالج هذا النوع فى بدايته عن طريق بعض الأدوية مثل القطرات المخفضة لضغط العين ، ومع فى حلة تطور الحالة يتم اللجوء إلى التدخل الجراحى.

أما النوع الأخر من الجلوكوما المكتسبة فيأتى بصورة حادة ، حيث يحدث ارتفاع مفاجىء فى ضغط العين يكون مصحوب بألم شديد مع تشويش فى الرؤية واحمرار فى العين وعدم القدرة على مواجهة الضوء ويحتاج هذا النوع لرعاية طبيه اجلة حتى يتم حل المشكلة جراحيا مع عمل ليزر للعين الاخرى كنوع من الوقاية

أقرا أيضا 
الفرق بين الأمراض الخلقية والوراثية